نماذج من الأحلام ــ حلم رقم ( 2 )

عرضنا فيما سبق لنموذج للأحلام ، ونعرض الآن نموذج آخر للأحلام ، وأود التنبيه بداية إلى أن هذه النماذج للأحلام ، إنما هي نماذج مأخوذة من الواقع الفعلي المعاش لبيئتنا العربية ، وقد قمت أنا بمقابلة هذه الحالات ، ومن ثم وضع التفسير للحلم وتحليل رموز الحلم وفقاً للحياة المعيشية للحالة ، وكذا خصائص الثقافة النوعية للمجتمع الذي تعيش فيه الحالة .. ونعرض فيما يلي للحلم رقم ( 2 ) …

حلم رقم ( 2 ) :

صاحب هذا الحلم مدرس ثانوي ، كان قد أقام علاقة عاطفية حديثة ببنت الجيران ، غير أنه كان يجد حرجاً شديداً لوجود هذه العلاقة في حياته نظراً لأنها لم تكن في إطار رسمي ، وخاصة أن هذا المدرس يكن لوالد الفتاة احتراماً خاصاً ، كما كان والد الفتاة يقدر هذا المدرس ويرفعه لمكانة الابن .. وقد حدث ذات يوم أن والد المدرس قد مرض وأدخل المستشفي لإجراء جراحة هامة ، فقام والد الفتاة بزيارة والد المدرس بالمستشفى للاطمئنان على حالته .. عند ذلك قطع المدرس علاقته بابنة جاره الشيخ الطيب ، ولم يحاول الاتصال بها بعد ذلك .. وآنذاك جاءه الحلم التالي :

” رأيتني وكأنني في محل لبيع أدوات خردوات ، أو كأنه سوبر ماركت مثلاً ، من النوع الذي يدخل فيه الفرد فينتقي ويختار أي شيء يرغبه ثم يحاسب ويدفع الثمن عند الخروج ، واشتريت أشياء كثيرة ، وعند خروجي وجدت أن الفرصة سانحة أمامي لسرقة ” شبشب ” فأخذته وخرجت بالأشياء ، وفي منتصف الطريق وطول هذه المسافة التي قطعتها نحو منزلي وأنا في قلق وصراع وتأنيب لنفسي كيف أسرق هذا ” الشبشب ” ، حتى انتصر شعور التأنيب وعدت إلى المحل وتظاهرت بأنني أسأل عن شيء ما وأعدت ” الشبشب ” مكانه وخرجت ” .

التفسـير :

إذا ما تناولنا الحلم وفسرناه في ضوء الحياة الاجتماعية للحالم ، نجد أن هذا الحلم ما هو إلا تعبير عن الواقع في نمط مختلف من التعبير . ففي الحلم يرى الحالم نفسه في محل أو سوبر ماركت لشراء بعض الحاجات التي يدفع ثمنها عند الخروج .. وفي الواقع هو على علاقة طيبة بأب هذه الفتاة التي أقام معا علاقة عاطفية ، وما كان له أن يأخذ شيئاً من منزله إلا بثمنه .. فالمحل هنا رمز للمنزل ، وبالتالي فإن صاحب المحل يكون أب الفتاة ، وبما أن المدرس يقيم علاقة مع ابنة جاره دون علم صاحب المحل ( الأب ) ، فهذا يعني أن المدرس لم يأت شاري كما يقول الحس الشعبي ، وتصبح هذه العلاقة آثمة أي لم يدفع ثمنها . فسرقة الشبشب ما هي سوى رمز يدل على إقامة علاقة غير شرعية مع بنت الجيران .. فالشبشب رمز لبنت الجيران .. ولكن لما يكون الشبشب رمز لبنت الجيران ؟ هذا ما اتضح من مستدعيات الحالم التي قال فيها أنه كان يجلس بجوار النافذة ، وبنت الجيران كانت تقف في البلكونة ، وعندما لا يكون منتبهاً إليها تريد أن تعرفه بأنها بالبلكونة فكانت تحك ” الشبشب ” بالأرضية البلاط للبلكونة ، فيحدث ذلك صوتاً فيتنبه كونها موجودة بالبلكونة . أما عن السرقة فقد تداعى عنها الحالم بكلمة واحدة هي ” اغتصاب ” ، ثم روى كيف أنه أراد في يوم أن يعطي خطاباً لابنة جاره ، فتوجه نحو نافذة حجرتها وألقى بالخطاب ، وأنه كان يحس في هذه اللحظة أنه يسرق شيئاً ما . ولذا نجد أن شعوره بالذنب جعله يرجع من منتصف الطريق ليضع ” الشبشب ” مكانه في المحل ، حيث أسلم البنت لأبيها ، وأنهى علاقته بابنة الجيران .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s