تأويل رموز الحلم بين الدلالات المادية والدلالات الوظيفية

        ركز كثير من الباحثين اهتمامهم للوصول إلى شفرة ثابتة  لتأويل  رموز الحلم ، وهذا واضح لدى بعض علماء النفس وعلى رأسهم  سيجموند  فرويد  ،  وعلماء الدين أيضاً  وعلى رأسهم محمد بن سيرين ، والنابلسي ،  والظاهري ، بل أن الوصول  إلى الدلالات الثابتة  لرموز الحلم  قد  وضح  جلياً  لدى  قدماء المصريين  فالتفسير بالشفرة الرمزية للْحُلم كان أمر شائع منذ القدم .

        ويشير  الحفني  إلى أنه  في حين يرى  فرويد  أن الرمز  يرمز  للشيء  مباشرة  وبالتالي  فإن الرمز  يكون  ثابتاً غالباً ، فكل  ما هو  مشقوق  مثلاً  قد  يصلح  رمزاً  للفرج ،  نجد  في النظرية الوظيفية  في  تفسير الأحلام  أن الرمز  صورة  ذهنية عند الحالم هي تصوره  للمرموز  ولا تنفصل عن الحالم  وتعكس  ديناميات شخصيته ، ولذلك فحل شفرة  الرمز مسألة صعبة تحتاج  إلى  الإحاطة  بتصورات  الحالم عن العالم  المحيط  به  واستقراء   النص  الحلمي  الذي  ترد  فيه  الصور المرموز  بها  عن الشيء .

        ووفقاً  لنجيب بدوي  فإنه  قد ثبت  أن كثيراً  من الرموز تقبل  تفسيرين  أحدهما  مادي والآخر وظيفي  ، ومن  أمثلة التأويل  المادي  ما قال  به  فرويد  من  رموز  جنسية  ، أما  التفسير  الوظيفي  فمن  قبيل  اعتبار  الثعبان  رمزاً  للمعرفة أو الحكمة  أو العدو ، والدبلة رمزاً  للزواج ، والصعود  رمزاً  للطموح  أو الرفعة  ،  والديك رمزاً  للخيانة  ( لقول السيد المسيح عليه السلام لبطرس : ستنكرني  ثلاث  مرات  عند  صياح  الديك  )   ،  والنار  رمزاً  لجهنم  وعذاب الآخرة  ،  ويتضح  من  هذا  أن  التفسير  الوظيفي  يعني  أســاساً  بالمضمون الصريح للحلم .

        ومن الإنصاف  أن  نذكر أن علماء الدين الإسلامي من المهتمين  بتأويل الرؤى   ومنهم  ابن سيرين  والظاهري  والنابلسي  ،  قد  فطنوا  إلى  الدلالات المادية والدلالات الوظيفية للرموز ، وعدم الارتكان إلى الدلالات الثابتة ،  بحيث يتم إعطاء  الدلالة المناسبة  لكل شخص ، ففي دلالة الأنف  يرى  النابلسي  أنه  ربما  دل الأنف على  ما يصل إلى الإنسان من الأخبار على لسان رسول ، وربما  دل  الأنف  على  الجاسوس  الآتي  بالأخبار التي لا يطلع  عليها  أحد  ( تفسير وظيفي ) ،  وربما  دل الأنف  على الفرج  أو الدبر  لما  ينزل  منه  من المخاط  والدم ، أو على القضيب  لما  ينزل  منه من ماء ( تفسير مادي ) .

        ومما  تقدم  نرى  أن الرمز  الواحد  قد يكون  له دلالات عديدة  ( مادية ووظيفية ) ،  وليست هناك  بناء على  ما تقدم  رموز مادية ثابتة ( كما طرحها فرويد في كتاباته ) ،  يمكن أن تنطبق على الجميع دون استثناء  ، وأنه بالرغم من صدق الرمزية المادية  في بعض الحضارات إلا أن المؤول  لا يجب أن يلتزم  بالدلالات المادية الثابتة في تفسير الرموز ،  بل عليه أن يضع أمامه كل الدلالات المادية  والوظيفية  المحتملة  في التأويل ،  ويتخير الدلالة التي تتناسب  وعمر الحالم  ( طفل  ، مراهق  ، شاب ، شيخ )  وجنسه ( ذكر ـ أنثى )  ،  ومستواه  الاجتماعي الاقتصادي  ،  ومستوى تعليمه ،  وأحداث حياته الحاضرة ، وتاريخ حياته الماضية ، وخاصة ما تتضمن من ضغوط وصدمات .. الخ ..

        وهذا  يعني  من جهة أخرى  أن تفسير  رموز الحلم  علم  يكتسب  وفن يمارس  ،  وإذا كان علماء الدين كانوا  يعتمدون أساساً  على الفراسة  في فهم دلالة الرموز ،  فإننا الآن  نعتمد إلى  جانب  ذلك على  بعض الفنيات  من  قبيل فهم النواحي الدينامية لشخصية  صاحب الحلم ، وان يتداعى الحالم حول عناصر حلمه ،  وفهم  دلالة الرموز في إطار صاحب الحلم  وكذا  ثقافة  المجتمع  الذي ينتمي إليه ، بل نحن في حاجة  كي نفهم  دلالة  رموز الحلم  إلى  أن يتم تفسير الرموز في إطار  من دراسة الحالة .

        وبناء على ذلك  فإنه يجب أن يتسم المؤول  بالمرونة  في التأويل بحيث يضع في  اعتباره  الدلالات  المتعددة  المادية والوظيفية ،  ويعطي الدلالة  التي تتناسب وكل  حالة على حده  ،  فالرمز  قد  يتم  تفسيره  بإعطائه  معنى محدد  لشخص ما  ،  ونفس الرمز يأخذ  معنى آخر لشخص آخر .. من ذلك أن  رجلاً  رأى في المنام كأنه  وجد  بيضاً  ،  فقص رؤياه  على معبر  فقال : هو للأعزب امرأة  وللمتزوج أولاد . 

        فالرموز  إذن ليس لها  دلالات  مادية ثابتة ( كما هو شائع عن الدلالات الجنسية  لرموز الحلم  عند  فرويد ) ،  بل  تختلف  دلالة رموز الحلم  باختلاف المجتمعات ، والثقافات الفرعية  داخل المجتمع ، بل من فرد لآخر داخل الجماعة الواحدة ، وذلك لكونها تتسع لتشمل العديد من الدلالات المادية والوظيفية .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s