الحلم لغة

        في تقديمه لترجمة كتاب تفسير الأحلام  لسيجموند فرويد  يقول مصطفى صفوان : إن  فرويد  يرينا  في ” تفسير الأحلام ”  أن الحلم كلمة وأنه  إذن  يفترض لغة .. واللغة نظام  اجتماعي ،  وأما الكلام  فهو الفعل الذاتي الذي  يطوع هذا النظام لمقاصده وإن خضع له . واللغة  بذلك سابقة على الكلام سبق المجتمع على الفرد .. والحلم  إنما  هو لغز مصور أو بعبارة أخرى : إن صور الحلم إنما  تشبه رسوم الكتابة  الهيروغليفية  ،  أي أن الحلم  هو  إذن  كلمة  تتألف  من صور  مرئية كالكتابات  المصورة أي أنه كلمة أو نص مكتوب بكتابة مصورة .

 

        إن الْحُلم إذن  نوع من التفكير ،  أو هو تفكير  بالصور ، حيث  يحيل  الْحُلم الأفكار  إلى صور ،  ويرى عبد المنعم الحفني  أن اللغة  التصويرية  في الأحلام  لغة  اختزالية  عقلية  ،  كاللغة التي  نستخدمها  في اليقظة .. وأن الرموز  المتضمنة في الأحلام  تصور  المرموز  تصويراً  مختصراً  ودقيقاً  ومستوف  لمعانيه  بحيث  يمكن أن  تستحضر  الصورة ( الرمز ) كل  معاني المرموز  إليه  وتستوفيها  .

        وإذا  كان الحلم لغة  ،  فإن  هذه  اللغة  يجب  أن  تدرس من  النواحي الثلاث  التي تدرس  منها اللغة  عادة  ،  أي في  نحوها  وبلاغتها  ومفرداتها  :

أولاً :  نحـو  الحـلم  :

        يرى  فرويد  أن الحلم  فقير  في  نحوه  ولا يستطيع  أن  يعبر سوى  عن  علاقة  الشرط ( العلية ) .  فالحلم  يملك  لتصوير  علاقات العلية ” علية الشرط ”  طريقتين  في تصويرهما  هما  في  جوهرهما  طريقة  واحدة  ،  فعندما  تجري أفكار الحلم على هذه الصورة  “ إذا كان  الأمر  كذا  وكذا ، فقد  لزم  أن يقع  هذا  وذاك ” ، فأشيع طرق التصوير هي أن تدرج جملة  الشرط في الحلم  التمهيدي  يتلوه  جواب الشرط في الحلم  الرئيسي . وأما  المنهج  الثاني فيستخدم  حين  تكون  المادة  أقل  اتساعاً  ،  وهو  يتلخص  في أن ترد  في الحلم صورة –  سواء  لشخص أو لشيء  – ثم  تتحول  إلى  أخرى   .

        ويضرب  فرويد  مثالاً  يوضح  علاقة الشرط  بهذا  الحلم الذي  يتلخص  في  صورتين  موجزتين فحسب : [ رأى  الحالم أن عمه  يدخن سيجارة  مع  أنه  في يوم سبت  – وامرأة  تدلل الحالم  وتداعبه كما لو كان طفلها ] .  أما فيما  يتصل  بالصورة الأولى ،  فيخبرنا صاحب الحلم  ، وهو  يهودي ،  أن  عمه على جانب كبير من  التقوى  فلم  يرتكب قط  ولا يمكن أن يرتكب ألبته  إثماً  كالتدخين  في  أيام  السبت (  التدخين  وإشعال  النار  في  السبت بوجه  عام ،  مما يعتبره  اليهود إثماً ) . وأما الصورة الثانية  فلا يذكر  الحالم بصددها  شيئاً  إلا  أمه .  ومما  لا ريب  فيه أن  هناك  صلة  بين هاتين  الصورتين  أو الفكرتين . فبما أن  الحالم  ينكر  إنكاراً  صريحاً  أن  يرتكب عمه في الواقع  أمثال هذه الفعلة .  فهذا يوحي إلينا من تلقاء نفسه بالربط بين الصورتين  بإدخال حرف الشرط  ” إذا ”  على الأولى منهما :إذا كان لعمي ،  وهو التقي الورع ، أن يدخن في السبت ،  فلا جناح على  إذن  أن  أدع  أمي  تداعبني ” ،  وغني  عن البيان  أن هذا يعني أن  مداعبة  الأم شيء  محرم  محظور عند كل  يهودي  متدين  ،  كالتدخين  أيام  السبت   .

 

ثانياً :  بلاغة  الحـلم :

        يشير مصطفى  صفوان  إلى أن  الحلم  يعوض عن  هذا الفقر  في  النحو  بثراء  بلاغي  يفوق  التصور  فما من صورة من الصور البلاغية التي تعرفها اللغات النهارية إلا وجدناها في الحلم ، حيث يظهر لنا الاستعارة والتشبيه والعطف والصفة والحذف ،  بل أن  الحلم  بوجه  عام ليسرف  في استخدام  الصور البلاغية  إسرافاً هو الذي يؤدي إلى هذا العطل الظاهري من المعنى.

        وإذا كان الحلم  يتكون  من صور بصرية ،  فهذا  يعني كما يشير  أحمد فائق  أن الإنسان يقوم  في ذهنه بترجمة مستمرة  ،  بحيث تتحول الصيغ اللغوية إلى صور مرئية ، وأن الحلم  يعوض فقره النحوي  بثراء  بلاغي مفرط ، فالمترادفات في الأحلام غير محدودة . لذلك يتميز ” أسلوب ”  التعبير  في  الأحلام  بتركيبات  لغوية  مناقضة   لأسلوب  اليقظة  في  التعبير .  إن  أسلوب  اليقظة  يتبع  ما يسميه  ”  دى  سوسير ”  بمبدأ  الفرار من الاشتراك  ، أي استعمال الكلمات التي  لا تحمل أكثر من معنى  . أما  أسلوب الْحُلم – وهو  ما يسميه  فرويد  إخراج  الحلم  –  فيتبع  مبدأ   التكثيف   Condensation  والإزاحة Displacement   والتصوير المرئي للأفكار والرمزية  .  وتفيد  تلك الأساليب  أكبر  فائدة  في  إخفاء  معالم  الرغبات ،  فيبتعد  المحتوى  الظاهر  للحلم  عن  مضمونه  ومعناه  الكامن .

        وأما علاقة  ” إما كذا أو كذا ” فلا يستطيع  الحلم  تصويرها على الإطلاق ،  بل  يدرج الحلم  كلا  الاحتمالين  في سياق واحد كما لو كانا  يتساويان  في  الجوار  .  أما  مسلك  الحلم  بإزاء  مقولة  التضاد والتناقض  ،  نجد  أن  الحلم  يغفلها  تماماً ،  أي  أنه  لا يعرف شيئاً  اسمه  ” كلا ”  ،  فهو  يبدي  إيثاراً  خاصاً  نحو  إدماج  الأضداد  في كل واحد  أو  تصويرها  على  أنها شيء  واحد . أما علاقة  التشابه  فتجد من  تعدد  الوسائل  في  تصويرها  ما لا تجده  أي   علاقة  أخرى  ،  والحلم يصور  هذه العلاقة بأن يدمج  طرفي العلاقة  في  وحدة  إما  أن  تكون  متضمنة  من  قبل في مادة  الحلم  وإما تخلق خلقاً جديداً  .

 

ثالثاً :  مفردات  الحـلم :

        فإذا  انتقلنا بعد ذلك إلى دراسة  مفردات الحلم  ،  كان  أول  ما يصادفنا  هو  الرموز  التحليلية بالمعنى المحدود ( كالملك رمزاً  للأب أو الرحيل رمزاً  للموت…الخ ) ، فهذه  الرموز  وفقاً لفرويد  هي  المفردات الأساسية  في  لغة اللاشـعور   . ويرى عبد المنعم الحفني أن الرموز  لازمة للأحلام لزوم الاستعارة والكناية والبيان والبديع للشعر ، ولزوم اللغة  الدارجة  في الحديث اليومي ، والإنسان في كل  الأحوال  يريد  أن  يعبر عن  أفكاره  بقدر من الوضوح  بأي لغة  ، ينقل  بها معانيه بدقة وإيجاز  . وهو  يلبس تصوراته  ما يناسبها  من  ثياب ،  وربما  كان  ما يهدف إليه  هو أن  يجمل  أفكاره  ويزينها  ، ولعله  لهذا  السبب كانت الرموز  في لغة النوم لزومها في لغة اليقظة   .

        فالحلم  إذن  لغة رمزية  مصورة  ، لغة  بدائية ، وعلينا أن  نحول الرسوم والرموز إلى كلمات منطوقة مفهومة ،  وإن كان ثمة  كلمات في لغتنا المكتوبة  تميل إلى  الازدواجية  بحيث  تؤدي إلى معنيين في وقت واحد ، فإن الرموز في الأحلام تنحو أكثر من ذلك بحيث  نجد الرمز  الواحد في الحلم له الكثير من المعاني . وهذا  يعني أنه إذا كانت اللغة قد  وجدت لتكون وسيلة اتصال بين البشر ، فإن الحلم كلغة لا يهدف إلى ذلك بل  يمعن  في الاتجاه المخالف – باستخدامه للرموز – إذ  المهم أن يظل الحلم  مستغلقاً على الفهم .

        فإذا  أردنا  أن نجمل الكلام  السابق  عن خصائص  لغة  الحلم  فيذكر  مصطفى صفوان عن ذلك  : إنها  لغة  تتميز  بالفقر النحوي  مع الإعمال المفرط للحذف في ترتيب السياق ،  ثم بالثراء  البلاغي ، فالتكثيف  المعنوي   .  ومن ثم يرى  أريك فروم أن  فهم  الرمزية في الأحلام وكذا اللغة في الأحلام  ، هي إذن  فن من الفنون  ، وهو ككل  فن  يتطلب  شيئاً من المعرفة والمهارة والمراس  والأناة   .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s